سياسة دولية

الأمن الإيراني يشتبك مع المحتجين.. و"محاكم خاصة" ضدهم

الاحتجاجات شملت عشرات المدن في إيران- تويتر
الاحتجاجات شملت عشرات المدن في إيران- تويتر

تستمر الاحتجاجات في إيران لليوم الـ12، على التوالي، فيما تشتد القبضة الأمنية على المتظاهرين، الذين اشتبكت معهم قوات الأمن.

 

ومنذ وفاة الفتاة مهسا أميني، بعد توقيفها من "شرطة الأخلاق" بزعم أن "لباسها غير محتشم"، تشهد إيران احتجاجات هي الأولى من نوعها منذ المظاهرات الحاشدة عام 2019 ضد أسعار الوقود.

 

وقتل العشرات واعتقلت السلطات العديد من المحتجين والصحفيين.

 

احتجاجات بعشرات المدن

 

وقالت وسائل إعلام رسمية وناشطون، إن شرطة مكافحة الشغب الإيرانية وقوات الأمن اشتبكت مع محتجين في عشرات المدن.


وعلى الرغم من ارتفاع حصيلة القتلى، وشن السلطات حملة قمع شرسة ضد الاحتجاجات باستخدام الغاز المسيل للدموع والهراوات وأحيانا الذخيرة الحية، فقد أظهرت مقاطع مصورة على "تويتر" خروج متظاهرين يطالبون بإسقاط المؤسسة الدينية، أثناء اشتباكهم مع قوات الأمن في طهران وتبريز وكرج ويزد وقم والعديد من المدن الإيرانية الأخرى.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


وقالت منظمة العفو الدولية على "تويتر"، إن قوات الأمن الإيرانية ردت على الاحتجاجات باستخدام "القوة غير المشروعة، بما في ذلك استخدام الذخيرة الحية والخرطوش وطلقات معدنية أخرى ما أسفر عن مقتل العشرات وإصابة مئات آخرين".

 

 

 

 


وأظهرت مقاطع مصورة بُثت على مواقع التواصل الاجتماعي من داخل إيران محتجين يهتفون "امرأة.. حياة.. حرية" بينما هن يلوحن بالحجاب.

 

اقرأ أيضا: احتجاجات مستمرة في طهران ومدن إيرانية وارتفاع عدد القتلى

وأظهرت مقاطع مصورة على "تويتر" محتجين يهتفون "الموت للديكتاتور"، في إشارة إلى الزعيم الأعلى الإيراني علي خامنئي. وأظهرت مقاطع أخرى إطلاق قوات مكافحة الشغب النار على متظاهرين في مدينتي سنندج وسردشت الكرديتين.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وأظهر مقطع فيديو انتشر على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي احتجاجات في مدينة جابهار في جنوب شرق إيران، حيث أضرم المتظاهرون النيران في مكاتب حكومية وسُمع دوي طلقات نارية.

 

 

 

 

ولا يمكن لـ"عربي21" التأكد من صحة مقاطع الفيديو المتداولة من الناشطين عبر "تويتر" من مصادر مستقلة.

 

تحريض بالإعلام الرسمي


ووصف الإعلام الرسمي المحتجين بأنهم "منافقون ومثيرون للشغب ومخربون ومحرضون على الفتنة"، وقال التلفزيون الرسمي إن الشرطة اشتبكت مع "مثيري الشغب" في بعض المدن.

 

وفرضت السلطات قيودا على الاتصال بالإنترنت في أقاليم عدة، وفقا لمرصد "نتبلوكس" لمراقبة انقطاعات الإنترنت على "تويتر" ومصادر في إيران، حتى تجعل من الصعب على المتظاهرين نشر مقاطع الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي.

الأمم المتحدة تعلق

 

ودعت متحدثة باسم المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان الثلاثاء، السلطات في إيران إلى "الاحترام الكامل للحق في حرية الرأي والتعبير والتجمع السلمي وتكوين الجمعيات".


وقالت رافينا شمدساني في بيان، إن التقارير تشير إلى "اعتقال المئات، منهم مدافعون عن حقوق الإنسان ومحامون ونشطاء مجتمع مدني وما لا يقل عن 18 صحفيا".

 

ودعا الأمين العام للأمم المتّحدة أنطونيو غوتيريش، الأربعاء، إيران، إلى ممارسة "أقصى درجات ضبط النفس" في مواجهة التظاهرات الاحتجاجية.


وقال ستيفان دوجاريك، المتحدّث باسم غوتيريش، في بيان، إنّ "الأمين العام يدعو سلطات إنفاذ القانون إلى الامتناع عن استخدام أيّ قوة غير ضرورية أو غير متناسبة، ويحضّ الجميع على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس لتجنّب تصعيد" الوضع في إيران.


وأضاف: "نحن نشعر بقلق متزايد إزاء التقارير التي تتحدّث عن عدد متزايد من الوفيات، بما فيهم نساء وأطفال، على خلفية الاحتجاجات".


وشدّد الأمين العام في بيانه على ضرورة إجراء "تحقيق سريع ونزيه وفعّال" في ملابسات موت مهسا أميني.


وقال مسؤولون إن 41 شخصا، بينهم أفراد من الشرطة وفصيل مسلح موال للحكومة، قُتلوا خلال الاحتجاجات. لكن جماعات حقوق الإنسان الإيرانية كشفت عن حصيلة أعلى للضحايا.

 

محاكم خاصة


وأفادت وسائل إعلام رسمية بأن القضاء الإيراني أنشأ محاكم خاصة لمحاكمة "مثيري الشغب". 


وسبق أن هدد القضاء الإيراني أيضا بـ"ضرورة التعامل دون أي تساهل" مع المحرضين على "أعمال الشغب"، وفق وصفه.

 

وأوقفت السلطات الإيرانية أكثر من 2000 متظاهر، وفق ما أعلن مسؤولون، خلال حملة القمع الدامية للتظاهرات التي تواصلت لليلة الـ12.

وبحسب "لجنة حماية الصحافيين"، فإنه تم توقيف 20 صحافيا.

 

إسبانيا تستدعي سفير إيران

 

استدعت إسبانيا الأربعاء السفير الإيراني لديها للاحتجاج على قمع التظاهرات في إيران والتي أودت بالعشرات، وفق مصدر دبلوماسي لوكالة "فرانس برس".


وقال المصدر إن "وزارة الخارجية استدعت السفير الإيراني في مدريد للتعبير عن معارضتها لقمع التظاهرات وانتهاك حقوق النساء".
 

دعوات للإضراب


ودعا بعض النشطاء بجانب منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي إلى تنظيم إضراب على مستوى البلاد.

 

واندلعت التظاهرات التي تقودها النساء، في أعقاب وفاة الشابة الكردية مهسا أميني البالغة من العمر 22 عاما، خلال احتجازها لدى شرطة الأخلاق في مدينة سقز الكردية بسبب "ملابسها غير المناسبة" في 13 أيلول/ سبتمبر.

 

وتوفيت أميني بعد ذلك بثلاثة أيام في مستشفى بعد دخولها في غيبوبة، ما أثار أول ظهور كبير للمعارضة في شوارع إيران منذ أن سحقت السلطات احتجاجات على ارتفاع أسعار البنزين في 2019.

النقاش (1)
مسلم
الأربعاء، 28-09-2022 08:58 م
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يحرق بمقرات اليونيسكو اللعينة في كل بلد مسلم.